ALZHR HABIB
خواطر
1 شهر
عيناكَ هُجرة

عيناك هجرةٌ بين ليالي شرَّدني رمشُكِ في ثانية ؛ عيناك منفى نفيتُ فيها أحلامي
كأنني ألقاك للمرة الأولى وما بيننا إلا بدايات 

لا أُريدُ من الْحُبِّ غير الْبدايَةِ أنتَ أرضي التي حوًّلتني سماء " لو كنت أعرف كيف أطفئ نارها مُتُّ شَوقًا فَأَحيِني بِوِصال أنتَ قيدي وَ حرِّيتي وَ أسطورتي
أنتَ لِي كُل صوت حقيقهْ .

قلبي يحدثني يقول بأنها ثواني بين أحضانك عطر وأمان أشتهيها ساعة بالقرب منكَ بحياتي أشتريها ربما أشتاق شيئا من شذاك أشتاق في الليل عطرًا منكَ يبعثني مازلت واللهِ نبضًا حائرة فيه مازلتُ أعرف أن الشوق معصيتي

قلبي الذي لم يزل طفلاً يعاتبني ب همساتكَ الهادئة التي تحرك فيها شفتاك لا زلت تحت تأثير تلك الليلة " أعشق الطريقة التي تُبهرني بِ همسكَ وَ تقبيلكَ وجنونكَ أشعر بتلك النشوة التي تعتريني دون مقدمات وأرغب قبلة طويلة لا نهاية لها أرغب في تكرار هذا الأمر معك مرارًا وتكرارًا ف كل جزءًا ب تفاصيل جسدك العاري أعشق لمسه

أضف تعليقاََ