6 شهر
آلاخرون هم الجحيم


جحيم سارتر 

آلاخرون هم الجحيم ربما تكرر هذا الاقتباس على مسامع الكثير من القراء،المهتمين بالوجودية على وجه الخصوصية، الجحيم بالنسبة للسارتر هو وجودنا مع الآخر هو جحيم كافي لنا فهو لا يعترف بجحيم العذاب المادي النار والسلاسل والافاعي، فهو يرى جحيم الانسان الحقيقي هو حكم الاخرون على انسانيتك وضعك في قالب معين تعريتك من تجاربك وانسانيتك من خلال فعل واحد شهدوا عليه على سبيل المثال، فالفرد يرى نفسه فقط من خلال رأي الاخرين فتصبح صورتة الذاتية مشهوه وقد يبدأ هذا الجحيم منذ لحضة الولادة يولد الانسان مع الاخر أي الوالدين منذ الولادة يبدأ برؤية نفسه ويقيمها من خلال مدح والديه له،يكون الطفل شخصيته نتاج تربية الوالدين وربما يكون هو الأخر ليس سوى انعكاسهم،يتحرر الانسان فقط عندما يتحرر من نظرت وحكم الآخرين له حتى الاراء والاحكام الجيدة والمديح احيانا يصبح ثقيل على كاهل الانسان لأنها تعطيه مسؤلية إن يعكس الصورة المثالية دائماً كما يراها الاخرون، هكذا وصف الجحيم هو الوجود مع الاخر في نفس الحيز المكاني.

أضف تعليقاََ