3 أسبوع
لا أعلم

وبعد ان حذفت تويتر وقررت ان ابدأ رحلتي بإستعمال جوال صغير للتواصل مع الناس 

صمت بيني وبيني اذ ان منصة تويتر هي المنصه الوحيده التي تتيح لي الكلام دون اكتراث او حتى دون تقيييم كلامي ،اصبت بنوعٍ من اليأس ،والأرق كان صديقي تلك الليله، والأفكار حول المستقبل وصحة حاضري تنهش عقلي نهشًا ،والوحده تحاصرني من كل جانب 
حينها وجدت هاذا التطبيق امامي وسارعت وكعادتي، اذا آمنت الشيء ،رميته حتى اعود بحاجته واليوم بعد اربع ايام عاد نفس الشعور اين انا ؟ومن انا ؟وهل انا هي فعلاً انا؟ام انها هم؟تخصصي !!ومسير حياتي!!اهاذه حقًا انا ام انني نتاج عادات اجتماعيه وترسبات لعقد المجتمع 
من انا ؟؟

أضف تعليقاََ